whats new

IMG_4219

حانت ساعة التغيير في عالم منصات الألعاب المنزلية، وآن الأوان لمحبي الترفيه المنزلي أن يختاروا بين منصتين هما الأقوى والأفضل في المرحلة المقبلة، البلايستيشن PS4  والاكس بوكس وان Xbox One, في ظل غياب أية خيارات أخرى تلوح في الأفق.

راهنت سوني على جهازها بشكل قوي من حيث التصميم والمواصفات وحتى السعر , لكن مايكروسوفت منافسة لا يستهان بها وقد أبدعت أيضا في منصتها الجديدة، وهذا ما يدفعنا للبحث عن الأقوى من مختلف الجوانب.

و في وقت تستعر فيه المعركة بين الشركتين، تواصل جماهير سوني ومايكروسوفت جدالا عقيما لا ينتهي، يحاول فيه الطرفان إقناع بعضهما البعض أن جهازه يتفوق على جهاز الآخر.

من الأفضل؟ سؤال يطرحه الجميع وتتزايد أهميته في ظل اتخاذ الشركتين العملاقتين الأميركية واليابانية خطوات كبيرة ومؤثرة لتسويق منصتيهما، قبل أن يقول الجمهور كلمته عند طرحهما في الأسواق العالمية.

من هذا المنطلق، أحاول أن استعرض نقاط القوة للمنصتين و نقاط ضعفهما, لنغوص في أعماق الجهازين ولنتوصل بشكل علمي وموضوعي إلى الأفضل.

الإعلان الرسمي عن Xbox One و PS4 في معرض واحد

رغم أن سوني ومايكروسوفت تحدثتا في مؤتمرات منفصلة بشهور عن منصتيهما الجديدتين، الا أن الحديث الأكثر تفصيلا وتعمقا كان في معرض E3, حيث جرى استعراض مميزات المنصتين وأسعارهما والدعم التطويري إضافة إلى بعض الألعاب الحصرية.

منذ اللحظة الأولى للإعلان عنها، اختلفت آراء الجمهور والمتابعين حول Xbox One و PS4، بين من رأى أن سوني تفوقت ومن رأى

مع إعلان مايكروسوفت عن دعم جهازها لخاصية منع الألعاب المستخدمة, وإجبار المستخدمين على الاتصال بالإنترنت، أصبح من الأكيد أن عشاق الاكس بوكس أصيبوا بالحزن الشديد والأسى بسبب هذه السياسات المزعجة.

وما أكد ذلك، أنه بمجرد إعلان سوني دعم البلايستيشن PS4 للألعاب المستعملة, وإعطاء الحرية للمستخدم في استخدام الجهاز دون الاتصال بالإنترنت, حتى ارتفعت أصوات “اللعنة” على مايكروسوفت, لتنذر بخسارة مايكروسوفت المعركة وفوز سوني.

ومرت الأيام لتفاجئ مايكروسوفت الجميع، بخبر تخليها عن السياسات التي تعبر عن عدم دراستها المعمقة لسوق الألعاب، لتتدارك الموقف وتؤجل الحسم إلى وقت آخر بهدف تحقيق التوازن مع سوني. لكن في الوقت نفسه، يجب أن نعترف أن صورة مايكروسوفت اهتزت, وأسقطها الخطأ في موقف لا تحسد عليه.

هذا يعني أننا نحن المستخدمين سيكون بامكاننا تشغيل الألعاب المستعملة, وشراءها كونها غير مكلفة, كما أنه سيكون بإمكاننا استخدام PS4 أو Xbox One دون الحاجة للاتصال بالإنترنت طيلة الوقت.

تصميم المنصتين مختلف … لكن الأفضل هو الأكثر جاذبية

لا بد لنا أن نتفق على أن الأجهزة الأفضل من حيت التصميم هي التي تحمل لمسة جمالية رائعة, تتشوق لرؤيتها والتأمل في معالمها المخططة بدقة كبيرة, وتعد نحيفة وأقل وزنا ويمكنك حملها معك حيثما شئت دون صعوبات.

مايكروسوفت و سوني اعتمدتا على الشكل المربع لتصميم البلايستشن 4 و الاكس بوكس وان, لكن هناك اختلاف عميق بينهما من هذه الناحية.

فجهاز Xbox One يظهر على شكل صندوق أسود اللون، كبير الحجم وغير نحيف جدا, ومقسم من حيث أعلى الجهاز الى جزئين، الاول مغلق تماما والثاني يتضمن ثقوبا للتهوية، إضافة إلى تلك الموجودة في جوانب الجهاز, لكن ألا يشبه أجهزة الستالايت البدائية؟ ألم يكن من واجب مايكروسوفت جعله نحيفا بعض الشيء و الإبداع أكثر في شكله؟

شخصيا أعتقد أن مايكروسوفت لم تبدع كما يجب من حيث تصميم الجهاز, مما سينعكس بالطبع على مزاج الجماهير للإقبال عليه.

من جهة أخرى، يجب أن نعترف حتما أن سوني أبدعت بشكل كبير في تصميم PS4 الذي أتى بمظهر يشبه في أساسه صندوقا أيضا, لكن قسمه إلى طبقتين، واحدة علوية و أخرى سفلية، إضافة الى نحافته بشكل عام. هذا التصميم جعل من جهاز سوني مرغوبا فيه اذا اعتمدنا على معيار التصميم, أضف إلى ذلك أن جاذبيته الكبيرة ستدفع الكثيرين لاقتنائه.

من هنا يمكننا القول أن المنصتين مختلفتين بشكل كبير في التصميم, و هو ما يجعل الجماهير تختار الأفضل من وجهة نظرها.

السعر عامل قوي … هل خسرت مايكروسوفت الرهان؟

we will see litter 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s